المشاركات

عرض المشاركات من أكتوبر, 2016

أنا وجدي وملك الموت!

صورة
هذه المرة، ونحنُ نصلي المغرب كنت أسمع همهمات جدي في الصلاة، وكأن طفلا يبكي ويكتم صوته خشية أن يسمعه أحد. بعد الصلاة مباشرة ذكر الله، وطلب مني إحضار هاتفه من تحت الوسادة، لم أجده، فبحثتُ عنه حتى وجدته..

ناولتهُ الهاتف، فقرَّبه من عيناه التي يكاد يبصر بها، رأيته يبحث عن رقم ما، كنت أنوي أن أساعده في البحث، ولكن خطر في بالي أن أنجز مهمة صغيرة وإن احتاجني سأكون بجانبه.

أرى أخي يقترب مني على عجل، ويهمسُ في أذني "جدي، اتصل بحد.. وقاله أنا هموت دلوقتي" قمت فزعًا من مكاني، وأقبلتُ على جدي (والدُ أمي)، رأيته ممددًا على كنبته وينظرُ للسقف ويهمهم.. 

لحظات عابرة | ما بين البساطة والجمال (1)

صورة
(1)
أنظر في هاتفي.. الساعة تشير إلى الثانية عشر بعد منتصف الليل. خطر ببالي أن أتجول بنظري في الأنحاء، لأكتشف المكان أكثر، فهذه المرة الأولى التي أجلس فيها مع أصدقائي على قهوة بسيطة في إحدى أنحاء الزمالك، وقد أخبروني أن روادها من كبار الصحفيين. لفت انتباهي بساطة الأجواء وجمالها حيث تجمع الأحبة، وسرد الحكايات، وسرحان الخاطر وما بين قهقهة الضحكات وصمت الأفواه كان الوقت يمضي..

في هذه اللحظة رأيتُ مشهدًا سكن رأسي ولم يغادر أفكاري، حينما قامت فتاة عشرينية من طاولة مجاورة واتجهت إلى دراجة مسلسلة بعمود الإنارة، وقامت بفكها من قيدها، وأشارت لأصدقائها بالوداع، وركبت دراجتها وانطلقت.

ما الذي يقودك إلى العبقرية ؟ العبقرية عند الوردي

صورة
ما الذي يقود الإنسان إلى ابتكار شيء ما يجعلنا مشدوهين إليه ونصفه بالعبقرية، خاصة  عندما يكون في ظروف صعبة، وبيئة لا تمنحه هذا الإلهام، ما السر؟

مع هذا السؤال الذي كنتُ أبحث عن إجابته، وقع في يدي كتاب لطيف، أو هو الذي جذبني إليه حينما رأيته مصادفة، كتاب "خوارق اللاشعور" للدكتور العراقي علي الوردي.

يتحدثٌ الوردي في كتابه ولكن على غير المعتاد حول أسرار النجاح والعبقرية الشخصية وما وراءها من وحي التجارب الذاتية الإنسانية، باحثًا عن أسباب النجاح الذي رآه يأتي باسترسال دون تعمد أو تكلف من صاحبه، حيث تهيم روحه وتنغمس في عالم أكبر وتكون مُلهمة ومنطلقة، وقد تساءل في الفصل الثاني من الكتاب المعنون بـ "الإطار الفكري" ماهي العبقرية ؟ السؤال الذي أوضح أن الإجابة عليه تحوي اختلافا شديدًا بين الباحثين. وقد سرد باقة من آراء أبرز الفلاسفة والمفكرين حتى بيّن رأيه.

وهنا أدون أبرز الأفكار التي حاول أن يصف بها العبقري، وكيف يكون كذلك؟